التقرير الأسبوعي لأنشطة وفعاليات مؤتمر الحوار للفترة من 5 أكتوبر وحتى 25 اكتوبر

شهد مؤتمر الحوار الوطني الشامل  خلال الفترة  5 - 25 اكتوبر من الشهر الحالي اعمال كثيرة على مختلف الاصعدة لعل اهمها بدء  اعمال الجلسة العامة العلنية الثالثة التي افتتحها رئيس الجمهورية بحضور ممثل ومندوب الامين العام للأمم المتحدة جمال بنعمر ورئيس بعثة مجلس التعاون لدول الخليج العربية في اليمن السفير سعد العريفي وسفراء الدول الراعية للمبادرة الخليجية والعملية الانتقالية في اليمن .

 اللجان المصغرة في فرق العمل  بدورها عملت خلال الفترة من 5 اكتوبر حتى 25 اكتوبر من الشهر الجاري بالمواكبة مع اعمال الجلسة العلنية الثالثة لمؤتمر الحوار الوطني وذلك في اطار عمل الفرق المتبقية لاستكمال تقاريرها النهائية .

رئاسة والامانة العامة للمؤتمر ولجنة التوفيق ايضا عملت خلال الايام الماضية بوتيرة عالية  في كثير من الاتجاهات واللقاءات التي تصب في الانتهاء من مؤتمر الحوار بمخرجات تلبي تطلعات الشعب اليمني بشرائحه المختلفة .

 

  • رئاسة المؤتمر :
  • عقد الأخ الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية اجتماعا لهيئة رئاسة مؤتمر الحوار الوطني الشامل بحضور مستشار الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه إلى اليمن جمال بنعمر، والأمين العام للمؤتمر الدكتور احمد عوض بن مبارك وذلك لمناقشه اللمسات الأخيرة لبدء الجلسات الختامية لأعمال مؤتمر الحوار الوطني يوم الثلاثاء المقبل..تم في الاجتماع مناقشة بند الحكم الرشيد والعدالة الانتقالية وأكد الأخ الرئيس أن الأمور سارت على ما يرام وحسب البرنامج المحدد بالرغم من بعض السلبيات إلا أن الأمور مضت إلى الأمام بقوه اكبر..وأشار الأخ الرئيس إلى انه لا بد من أن يتحمل الجميع من القوى المشاركة في المؤتمر المسئولية الوطنية والتاريخية.. منوها بأن جماهير الشعب تنتظر بفارغ الصبر مخرجات الحوار خصوصا وقد تحملت ما حصل من معاناة وانقطاعات للكهرباء وتفجير أنابيب النفط ومعاناة مجتمعيه متعددة ومتنوعة..وقال الأخ الرئيس عبد ربه منصور هادي :" لا بد من عمل حسابات دقيقه لكل شيء والعمل بكل قوه من اجل مصالح الشعب الحياتية اقتصاديا ومعيشيا وامنيا وتجنب المكايدات او المغامرات" .. مشدداً على إن هذه التجربة اليمنية فريدة وناجحة وقد وصلنا إلى مشارف الانطلاق نحو المستقبل والمرحلة الحاسمة وعلينا التنازل لبعضنا البعض والنجاح هو للشعب وليس لاي شخص كما يجب ان يكون معروفا أن المهمة صعبه ومعقده وهي حصيلة تراكمات ماضيه رهيبة..وأضاف : ان الحوار مرتكز علي التسوية السياسية والمبادرة الخليجية واليتها التنفيذية المزمنة ولقضايا وطنيه شائكة..كما تم الاتفاق على أن ما أنجز قد انجز وسيتم تقديم التقارير إلى الجلسات الختامية التي ستبدأ الثلاثاء المقبل.
  • أكد الأخ الرئيس عبد ربه منصور هادي أن مؤتمر الحوار الوطني الشامل سيكلل أعماله بالنجاح باعتباره خياراً وطنياً لليمنيين وسبيلاً لحل كافة القضايا المطروحة أمامه ومنها القضية الجنوبية..وقال الأخ الرئيس عبد ربه منصور هادي خلال لقائه بعدد من ممثلي الحراك الجنوبي المشاركين في مؤتمر الحوار الوطني " إننا حرصنا عند صياغة المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة على معالجة كافة القضايا وأوضاع اليمن في الشمال والجنوب وإيجاد المخارج الحلول الناجعة للقضية الجنوبية ومشكلة صعدة وفقاً لواقعنا"..وأضاف " إن القضية الجنوبية واقعية ولكننا لا نريد من أحد أن يزايد بمعاناة أبناء الجنوب فنحن قد عملنا على إيجاد أرضية مناسبة للحلول والمخارج للقضية الجنوبية حيث أن اللجنة الفنية التي هيأت لانعقاد مؤتمر الحوار الوطني الشامل قد اقرت 50 بالمائة نسبة تمثيل الجنوب من قوام المؤتمر وعلينا التفكير اليوم في البحث عن الحل العادل للقضية الجنوبية وكافة قضايا المظلومين في أنحاء الوطن".. مؤكداً أن هذا هو الهدف الذي عقد من أجله مؤتمر الحوار الوطني الشامل..وأشاد الأخ الرئيس عبد ربه منصور هادي بالجهود التي بذلت من قبل الجميع في سبيل إنجاح مؤتمر الحوار الوطني الشامل ..مشيراً إلى ان المرحلة التي تعيشها اليمن دقيقة وحساسة وينبغي تضافر الجهود وتغليب مصلحة الوطن على المصالح الذاتية وتفويت الفرصة على من يتربص بالوطن وصولاً إلى مستقبل أكثر أمانا وإشراقاً..وقال مخاطباً الجميع " عليكم التحلي بالمسئولية الوطنية الملقاة على عاتقكم في الإسهام في صياغة مستقبل اليمن والأجيال القادمة باعتبار المرحلة صعبة ويجب استغلال هذه اللحظات التاريخية التي ربما لن تتكرر وطالما والحلول ممكنة تحت سقف الحوار الوطني والوصول إلى الدولة المدنية الحديثة المبنية على الشراكة في السلطة والثروة وبعيداً عن الإقصاء والتهميش"..واستعرض الأخ رئيس الجمهورية معاناة اليمنيين قبل إعادة تحقيق وحدة الوطن ومراحل الصراع التي عانى منها الجميع وكذا الصعوبات والتحديات والتداعيات التي حدثت عقب الوحدة وأدت إلى العديد من الأزمات والحروب وتأثير ذلك على وحدة المجتمع.. مؤكداً ضرورة العمل على تجاوز كافة مخلفات الماضي والانطلاق صوب المستقبل برؤية جديدة تتيح للجميع المشاركة في بناء اليمن الجديد يمن الحرية والعدالة والحكم الرشيد..فيما عبر المشاركون في اللقاء عن شكرهم للأخ الرئيس عبد ربه منصور هادي على الجهود التي يبذلها من أجل إنجاح عملية التحول الجارية في اليمن.. مؤكدين وقوفهم إلى جانبه بما يحقق ويلبي طموحات وتطلعات أبناء الوطن الذي يعولون كثيراً على مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل التي ستصيغ عهداً جديداً من الشراكة لبناء اليمن الجديد.
  • صدر القرار الجمهوري رقم (191) لسنة 2013م بإنشاء صندوق جبر الضرر لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان ومعالجة أوضاع الجرحى والشهداء لحرب 1994 م وحروب صعدة ورعاية اسرهم.
  • استقبل الأخ الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية بدار الرئاسة مستشار الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الخاص إلى اليمن جمال بنعمر..جرى في اللقاء استعراض ومناقشة سير عملية التسوية السياسية ومؤتمر الحوار الوطني الشامل وسبل تذليل ما تبقى من صعوبات من اجل الوصول الي مخرجات نهائية لمؤتمر الحوار ..وفي اللقاء أكد الأخ الرئيس عبد ربه منصور هادي الحرص على تجاوز الصعوبات وإنجاح مؤتمر الحوار الوطني الشامل الذي يمثل جوهر التغيير وأساسه وترسم مخرجاته ملامح المستقبل وخريطة العمل الوطني المرتكزة على خيارات الشعب اليمني في بناء اليمن الجديد الذي تسوده الحرية والعدالة والحكم الرشيد..وثمن الأخ الرئيس جهود المبعوث الأممي التي يبذلها في سبيل إنجاح مؤتمر الحوار الوطني الشامل ودعم الأمم المتحدة للتسوية السياسية في اليمن المرتكزة على المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة وقراري مجلس الأمن 2014 و2051 ..من جانبه جدد المبعوث الأممي جمال بنعمر تأكيد دعم الأمم المتحدة لليمن لإنجاح التسوية السياسية ومؤتمر الحوار الوطني الشامل الذي يعول علية رسم ملامح مستقبل اليمن الجديد.

             

            *  لجنة التوفيق :

            -  استعرضت لجنة التوفيق في اجتماعها برئاسة محمد قحطان نائب رئيس مؤتمر الحوار الوطني نتائج لقاء هيئة رئاسة المؤتمر مع رئيس الجمهورية رئيس مؤتمر الحوار الوطني وأكدوا على موعد انعقاد الجلسة العامة  الختامية  يوم الثلاثاء القادم الموافق 9-10-2013م وضرورة الإعداد لها بشكل جيد.. وناقش أعضاء التوفيق  تقرير لجنة متابعة فريق الحكم الرشيد  وتم الاتفاق على الاستمرار في مناقشة الموضوع في اجتماع اللجنة ..هذا وكان أعضاء التوفيق قد التقوا على هامش اجتماع اليوم بممثلي نادي القضاة اليمني وتم الاستماع إلى شرح تفصيلي حول القضايا المطروحة منهم .

            - استعرضت لجنة التوفيق في اجتماعها برئاسة محمد قحطان عضو هيئة رئاسة مؤتمر الحوار مدى التقدم في اعداد تقارير فرق الحكم الرشيد والعدالة الانتقالية وقضية صعدة وتوافقت اللجنة على بعض الصيغ المقترحة لنقاط الخلاف في الفرق ..واكدت اللجنة على اهمية تقديم المكونات السياسيه لديها أي نقاط خلاف حول تقرير العدالة الانتقالية الى لجنة التوفيق ليتم تدارسها واقتراح المعالجات لها .

            - استعرضت لجنة التوفيق في اجتماعها برئاسة محمد قحطان عضو هيئة رئاسة مؤتمر الحوار مدى التقدم في اعداد تقارير فرق الحكم الرشيد والعدالة الانتقالية وقضية صعدة وتوافقت اللجنة على بعض الصيغ المقترحة لنقاط الخلاف في الفرق ..واكدت اللجنة على اهمية تقديم المكونات السياسيه لديها أي نقاط خلاف حول تقرير العدالة الانتقالية الى لجنة التوفيق ليتم تدارسها واقتراح المعالجات لها .

            - ناقشت لجنة التوفيق في اجتماعها برئاسة محمد قحطان عضو هيئة رئاسة مؤتمر الحوار تقارير فرق عمل العدالة الانتقالية والحكم الرشيد..ففيما يخص تقرير العدالة الانتقالية اتفقت اللجنة على تسليم الاعتراضات لبعض المواد من قبل بعض الاعضاء مكتوبة ومناقشتها كلاً على حدة اما بالنسبة لفريق صعدة فتم التأكيد على مواصلة اعمال اللجنة المصغرة للاستكمال الضمانات المقدمة منها..على ذات الصعيد توافقت اللجنة، في إجتماع اليوم الذي شارك فيه ممثلي مكوني الحراك الجنوبي السلمي وأنصار الله، على صيغة مقترحة من اللجنة للمادة الخلافية في تقرير فريق الحكم الرشيد وطرحها للفريق  لنقاشها والتوافق عليها.

            - وقفت لجنة التوفيق في اجتماعها  برئاسة الدكتور ياسين سعيد نعمان امام جملة من المواضيع المدرجة في جدول اعمالها ..وقد أقرت اللجنة الاجتماع بكل من اللجنة المصغرة لفريق قضية صعدة ورؤساء المكونات في فريق العدالة الانتقالية يوم الاربعاء لمناقشة المعوقات التي تواجه سير استكمال  التقارير النهائية للفريقين..كما اقرت اللجنة وضع تقرير فريق الحكم الرشيد وكلفت لجنة مصغرة بالالتقاء بالفريق الخميس المقبل  ..هذا ومن المقرر ان يعقد فريقا الحكم الرشيد والعدالة الانتقالية الخميس جلستيهما للوقوف امام تقاريرهما النهائية ..

            - اجتمعت لجنة توفيق الآراء في مؤتمر الحوار الوطني الشامل برئاسة نائب مؤتمر الحوار د. ياسين سعيد نعمان بلجنة الحلول والضمانات بفريق صعدة في لقاء عرض خلاله أعضاء اللجنة جملة من القضايا تتعلق بالإجراءات الواجب اتخاذها حيال الشهداء والجرحى وبالجلسة العامة الثالثة وكذا ب "المرحلة التأسيسية" التي يفترض أن تلى مؤتمر الحوار..وقد أدلى د. ياسين سعيد نعمان، بتصريح  للمركز الإعلامي لمؤتمر الحوار ولوسائل الاعلام أكد فيه أن "اللقاء مع فريق صعدة يأتي ضمن اللقاءات التي تعقدها لجنة التوفيق مع فرق مختلفة واجهت بعض الصعوبات مثل فريقي العدالة الانتقالية والحكم الرشيد"، معتبرا أن القضايا التي طرحها أعضاء لجنة الحلول والضمانات بفريق صعدة "ليست لها كلها علاقة بدرجة رئيسية بمؤتمر الحوار ولكنها مساعدة مثل قضية الشهداء والجرحى وما يسمى بالمرحلة التأسيسية. كما تمت مناقشة ما إذا كانت الجلسة العامة ستواصل أعمالها بعد إجازة العيد، فضلا عن ضرورة إنجاز الفريق لمهامه وتسليمه لتقريره بشكل سريع"..وأكد د. ياسين سعيد نعمان التوصل إلى اتفاق بشأن قضية الشهداء والجرحى قائلا إنهم سيعاملون جميعا على قدم المساواة ومن دون الخوض في توصيف محدد لمن يجب أن يعد شهيدا. ولذلك، يضيف د. نعمان، فإن "القرارات التي صدرت وتضمنت أي إشكال يجب أن تصحح لتستوعب ما ورد في النقاط العشرين حول الشهداء"..وعن موضوع "المرحلة التأسيسية" أو "ضمانات ما بعد الحوار"، قال د. نعمان إن نقاشا عاما يدور داخل مؤتمر الحوار ويتركز حول سؤال محدد عمن سيتابع تنفيذ هذه المخرجات في فترة ما بعد المؤتمر. واعتبر أنه من الضروري "التفكير في إيجاد ضمانات للتنفيذ حتى لا نواجه نفس المشكلات التي واجهت الحوارات  السابقة كما حدث في 94 وغيرها عندما تحاور الناس ثم اقتتلوا. نحن نريد أن نرسي قاعدة مفادها أن الحوار ليس مجرد ثرثرة ولكنه يوجد مخارج عملية لبناء الدولة اليمنية القادمة بحول الله"..وفي معرض حديثه عن الجلسة العامة الثالثة، قال د. نعمان إن "البعض أبدى مخاوفه من مفهوم الجلسة الختامية واحتمال تأويله على أنه يعني انتهاء مؤتمر الحوار فيما لا تزال بعض القضايا معلقة، لكننا أوضحنا أن الجلسة العلنية تأتي ضمن برنامج عمل مؤتمر الحوار وأن هذا الأخير لا يمكن أن ينتهي إلا بعد أن ينجز كافة القضايا المعلقة ومنها القضية الجنوبية وقضية صعدة وغيرهما من القضايا".

            - اجتمعت لجنة التوفيق في مؤتمر الحوار الوطني الشامل برئاسة نائب رئيس مؤتمر الحوار الدكتور ياسين سعيد نعمان باللجنة المصغرة بفريق العدالة الانتقالية..واستمعت اللجنة خلال اللقاء إلى عرض موجز من رئيس الفريق المصغر وأعضائه عن التحديات التي لا تزال تواجه الفريق للانتهاء من صياغة تقريريه النهائي. حيث أشار أعضاء اللجنة المصغرة لاعتراض عدد من المكونات على تسليم التقرير إلى رئاسة المؤتمر بسبب انسحاب بعض تلك المكونات من اجتمعات الفريق أوعدم حصول توافق من قبل كافة المكونات على قرارات واردة فيه..وتم التوافق في هذا الباب على أن تقوم لجنة التوفيق بالتداول حول مختلف الإشكاليات التي أثارها تقرير العدالة الانتقالية وأن تقترح حلا ملزما لجميع المكونات على اعتبار أن كافة تلك المكونات ممثلة في لجنة التوفيق.

 

  • الامانة العامة :
  • التقى الأمين العام لمؤتمر الحوار الوطني الشامل د. أحمد عوض بن مبارك والنائب الأول د. أفراح الزوبة بالوفد الليبي الزائر لليمن بهدف الاطلاع على تجربة مؤتمر الحوار الوطني الشامل..وفي اللقاء الذي حضره سعادة السفير الليبي رمضان فرج بازامة  عبر الأمين العام في البداية عن سعادته للقاءه وفداً من البلد الشقيق ليبيا، متمنياً لهم كل التوفيق في تجربتهم القادمة مع الحوار الوطني..وقد استعرض الدكتور أحمد عوض بن مبارك البدايات التي من خلالها انطلق مؤتمر الحوار الوطني عبر اللجنة الفنية للإعداد والتحضير للحوار الوطني ، وذكر الأمين العام بمهام هذه اللجنة التي تولت الإعداد والتحضير للمؤتمر على مدار أشهر عديدة، والتي شكل فيها حضور الشباب فارقاً مهماً..كما ذكر الأمين العام بالمبادئ الأربعة التي يرتكز عليها المؤتمر وهي الشفافية، النتائج الحقيقية، التمثيل الكامل، المشاركة الفعلية.. وعرّج بعدها على هيئات المؤتمر وآليات عمله،منوهاً إلى أن المؤتمر هو نتيجة لجهود طاقات شابة واصلت الليل بالنهار ليكون بهذه الصورة..وقد عبر الوفد الليبي عن سعادته للقاء الأمين العام والنائب الأول، متمنين التوفيق لليمن في ختام تجربته الحوارية. وقد وجه الوفد الليبي عدة أسئلة للأمين العام مستفهمين فيها عن عن آليات عمل المؤتمر ، ولجنة التوفيق .
  • الى ذلك زار الوفد الليبي برئاسة الدكتورة نجوى على الفيتوري عضو الهيئة التحضيرية للحوار الوطني الليبي المركز الاعلامي لمؤتمر الحوار الوطني ..واستمع الوفد من محمد الأسعدي مدير الاعلام والاتصال الى عرض عن المهام العامة للمركز والوحدات المختلفة  التابعة للإدارة وما تم انجازه خلال فترة عمل المؤتمر ..على ذات الصعيد  زار الوفد الليبي الادارات المختلفة في الامانة العامة للحوار الوطني واستمع الي شرح تفصيلي عن مهام الادارات والدور التي المنوط بها كلاً على حدة .رافق الوفد اثناء زيارته الي الادارات لينا شمس الدين من وحدة الدعم الفني .
  • التقى الأمين العام لمؤتمر الحوار الوطني الشامل الدكتور أحمد عوض بن مبارك السيد يوشينوري تاكيدا ، نائب مدير القسم الثاني لشئون الشرق الأوسط بوزراة الخارجية اليابانية.. ناقش الجانبان جوانب التعاون المحتملة ، حيث  أبدى تاكيدا  استعداد اليابان  التام لتقديم الدعم الفني في المراحل القادمة عبر استجلاب خبرات يابانية لدعم المراحل القادمة للمرحلة الانتقالية. معرباً  عن سعادته الجمة لزيارة اليمن كونها أول بلد عربي يزوره منذ توليه منصبه، في المقابل أبدى الأمين العام تقديره لدولة اليابان الشقيقة مشيراً إلى أنها تحظى بمكانة متميزة عند جميع اليمنيين..وكان بن مبارك قد استعرض التقدم في مسار الحوار الوطني، مشيراً إلى الفرق التي سلمت تقاريرها وإلى الجلسة الختامية للمؤتمر التي مستفتح أعمالها غداً.
  • الى ذلك قام نائب مدير القسم الثاني لشئون الشرق الاوسط بوزارة الخارجية اليابانية بزيارة للمركز الاعلامي لمؤتمر الحوار الوطني الشامل اطلع فيها على مهام ادارة الاعلام والمشاركة المجتمعية والاعمال التي نفذت  خلال فترة انعقاد المؤتمر ومهام الادارتين في الترويج لمخرجات مؤتمر الحوار .
  • اعلنت الأمانة العامة لمؤتمر الحوار الوطني الشامل توقفها عن استلام جميع المشاركات المجتمعية ومن ضمنها المشاركات المباشرة التي تصلها عبر البريد الإلكتروني والبريد العادي، وذلك لاستكمال أغلب فرق العمل لصياغة تقاريرها النهائية ولبدء أعمال للجلسة العامة الثالثة لمؤتمر الحوار..وتعبر الأمانة العامة عن خالص شكرها وتقديرها لكل الذين قدموا مشاركات، وتحيي حسهم الوطني العالي واستجابتهم لضرورة إرساء مبدأ الشراكة في الحوار كحق مشروع لكل اليمنيين يتم من خلاله الدفاع عن قضايا المواطنين المطروحة على طاولة الحوار..واستنادا إلى إحصائيات وحدة المشاركة المجتمعية، فإن عدد المواطنين الذين قدموا مشاركات مباشرة أو عن طريق قنوات التواصل (العنوان البريدي، البريد الإلتروني والفيسبوك) بلغ نحو ستة وثلاثين ألفا، قدموا أكثر من 1650 ورقة عمل وتقريرا ورؤية وكتيبا. وسلمت الأمانة 1422 من هذا المشاركات لفرق العمل بعدما قامت بتصنيفها حسب المحتوى واستبعاد المشاركات (233) التي جاءت خارج مواضيع الحوار أو وصلت بعد انتهاء موعد تسلم المشاركات المجتمعية. وكانت آخر دفعة من تلك المشاركات قد سلمت تاريخ 18 سبتمبر  2013م.. يذكر أن الإحصائيات المذكورة أعلاه لا تشمل المشاركات التي وصلت مباشرة إلى فرق العمل أو أعضاء مؤتمر الحوار، كما أنها لا تتضمن المشاركات المجتمعية التي تمت خلال النزول الميداني إلى المحافظات ولا استطلاعات الرأي التي تمت بالتنسيق مع شركاء الأمانة العامة أو باشرة عن طريق الموقع الإلكتروني ووسائل التواصل الاجتماعي.
  • قال نائب الامين العام لمؤتمر الحوار ياسر الرعيني على أن جميع القضايا المطروحة على طاولة الحوار والتي  لم يبت فيها سيتم استكمالها خلال الأيام القليلة القادمة ، مؤكدا إلى أن حلول القضايا يمني يمني بعيد عن اي تدخلات أو إملاءات أو قوالب جاهزة..مثمنا في ذات الوقت كل الدعم الفني والدور المبذول من قبل  المجتمع الإقليمي والدولي في سبيل إنجاح الحوار الوطني ..جاء ذلك في ندوة نظمها منتدى الدكتور احمد ياسين في محافظة اب حضرها عدد من الأكادميين والمثقفين والشخصيات الاجتماعية وعدد من أعضاء مؤتمر الحوار والذين قدموا احاطة عما انجزه مؤتمر الحوار حتى الان وما سيتم انجازه خلال الايام القادمة ..وكانت الندوة قد تضمنت عدة نقاشات ومداخلات تناولت مخرجات الحوار والوطني وما الذي ستحققه من تطلعات الشعب اليمني . كما تطرقت الندوة إلى أليات ووسائل التعامل مع المشاركات المجتمعية وكذا ما قدم في جلسات الاستماع من خلال النزول الميداني لفرق العمل..كما تناولت أهمية اصطفاف المكونات السياسية وجماهير الشعب مع مخرجات الحوار وسبل دعمها وتنفيذها .
  • التقى الأمين العام لمؤتمر الحوار الوطني الشامل الدكتور أحمد عوض بن مبارك  بالسفير الفرنسي لدى اليمن السيد فرانك جيليت. وتم خلال اللقاء التطرق لجملة من القضايا المرتبطة بمؤتمر الحوار وخاصة تلك المتعلقة بالاستعدادات الجارية لاستئناف أعمال الجلسة العامة الثالثة والمرتقب يوم السبت المقبل الموافق ٢٦ من أكتوبر..وقد أعرب الأمين العام للسفير الفرنسي عن رضاه عن مستوى ما أنجزته فرق العمل حتى الآن مؤكدا أن التحدي الحقيقي يكمن في تحويل المخرجات التي تضمنتها تقارير الفرق إلى واقع على الأرض. كما شكره على الدعم التي ما فتئت فرنسا تقدمه من أجل إنجاح مؤتمر الحوار والعملية الانتقالية في اليمن..من جانبه جدد السفير الفرنسي التعبير عن استمرار بلاده في دعم مؤتمر الحوار حتى النهاية مؤكدا أن الاستقرار السياسي في اليمن سيعزز الأمن والسلام في المنطقة والعالم كما سيشجع عملية الاستثمار والتنمية في البلاد.
  • فرق العمل المصغرة :
  • قدمت النائب الأول لرئيس فريق العدالة الانتقالية الدكتورة طيبة بركات أمام الفريق عرضاً موجزاً لما تم التوصل إليه خلال لقاء رؤساء المكونات بلجنة التوفيق، وكذا اجتماع اللجنة المصغرة لمناقشة القرارات الخاصة بمحور قضايا ذات بعد وطني..وأكدت الدكتورة طيبة على أهمية تضافر كافة الجهود والعمل بروح الفريق الواحد لاستكمال تقرير الفريق في صيغته النهائية.. وأشارت إلى أنه نتيجة عدم اكتمال النصاب في جلسة اليوم ترتب عليه إرجاء التصويت من قبل الفريق على التقرير فيما يخص محور قضايا ذات بعد وطني.. إلى ذلك أقرت اللجنة المصغرة المنبثقة عن الفريق استكمال مناقشة القرارات الخاصة بمحور العدالة الانتقالية السبت القادم، على أن لا تتجاوز فترة النقاشات ثلاثة أيام..وأكد أعضاء اللجنة المصغرة على ضرورة تغليب مصلحة الوطن العليا فوق كل الاعتبارات في هذه اللحظات الفارقة من تاريخ الوطن والتأسيس للمستقبل المنشود.. واستعرضت اللجنة عدداً من المواضيع الإجرائية فيما يخص الفترة الزمنية لإنجاز مناقشة التقرير وترتيب مواضيع النقاش، إلى جانب عدد من المواضيع الإجرائية التي تسهل عمل اللجنة وتضمن الإنجاز السريع في المناقشة.
  • رفعت هيئة رئاسة فريق عمل الحكم الرشيد جلسة العمل ، لعدم اكتمال النصاب، وأجلت البت في المادة المحالة من لجنة التوفيق المتعلقة بالعزل السياسي..وكانت لجنة مصغرة من لجنة التوفيق، ضمت الدكتور عبدالله لملس وتوكل كرمان ومعين عبدالملك، زارت اليوم، فريق عمل الحكم الرشيد، وأجرت نقاشاً حول مادة العزل السياسي المختلف عليها..وحث أعضاء اللجنة، فريق الحكم الرشيد على ضرورة الحفاظ على روح التوافق التي سادته خلال الفترة السابقة، ومناقشة ما يتم الاختلاف عليه بروح الاخوة والمسؤولية..وأشاروا إلى أن لجنة التوفيق وضعت نصاً بديلاً للنص الذي أقره الفريق كتوصية مرفوعة من لجنة التوفيق، يتوافق عليها أعضاء فريق الحكم الرشيد..وقال مقرر هيئة الرئاسة عضو لجنة التوفيق الدكتور عبدالله لملس إن لجنة التوفيق توصلت إلى التوصية بشأن مادة العزل السياسي "والأمر متروك للفريق للتوافق عليها"..من جانبه أكد رئيس فريق استقلالية الهيئات عضو لجنة التوفيق معين عبدالملك على ضرورة التركيز على روح الفريق التي سادت الفريق خلال الفترة السابقة، مشيراً إلى ضرورة ان يسود النقاش "روح الاخوة والهدوء"..إلى ذلك أوضحت عضو لجنة التوفيق توكل كرمان أن المواد التي توصل إليها فريق الحكم الرشيد "تؤسس ليمن جديد"..وقالت "نحن فخورون بما أنجزه فريق الحكم الرشيد والمواد التي شملها التقرير النهائي للفريق استوعبت الحكم الرشيد ومتطلباته القائمة على المساءلة والشفافية وسيادة القانون ومكافحة الفساد".

 

•  الجلسة العامة الثالثة :

-  افتتح الأخ الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية – رئيس مؤتمر الحوار الوطني الشامل  في دار الرئاسة بصنعاء أعمال الجلسة العامة الثالثة لمؤتمر الحوار الوطني الشامل بحضور مساعد أمين عام الأمم المتحدة ومستشاره الخاص لشؤون اليمن جمال بنعمر ورئيس بعثة مجلس التعاون لدول الخليج العربية في اليمن السفير سعد العريفي وسفراء الدول العشر الراعية للمبادرة الخليجية.

رئيس الجمهورية : في الجلسة الافتتاحية ألقى الأخ الرئيس كلمة عبر فيها عن سعادته بافتتاح هذه الجلسة..وقال :" من دواعي سروري أن التقي بكم اليوم في افتتاح هذه الدورة من الجلسات العامة لمؤتمر الحوار الوطني وأن أتوجه اليكم بالشكر الجزيل بالأصالة عن نفسي ونيابة عن شعبنا اليمني على ما بذلتموه من جهود وطنية مخلصة وما حققتموه من نجاحات كبيرة لوضع الحلول والرؤى لمختلف القضايا الوطنية وكذلك على ما أبديتموه من روح وطنية مسؤولة في التعاطي مع مختلف القضايا الشائكة مجسدين بذلك روح الحكمة اليمانية التي اكدها خير المرسلين نبينا محمد صلى الله عليه وسلم الذي لا ينطق عن الهوى"..وأضاف :" حيث كانت تجربتنا اليمنية في الحوار وفي انتقال السلطة تجربة متفردة نبذت العنف الذي سقطت فيه العديد من الدول وغلبت منهج الحوار مما أكد العمق الحضاري الضارب بجذوره في تاريخ اليمن"..وتابع :" كما يطيب لي أن أزف إليكم أجمل التهاني وأطيب التبريكات بمناسبة أعياد الثورة اليمنية سبتمبر وأكتوبر ونوفمبر وبقرب حلول عيد الأضحى المبارك، ولعله من حسن الطالع أن يترافق انعقاد هذه الجلسة مع هذه الأعياد الوطنية المجيدة التي نقلت اليمن نقلة تاريخية فارقة وحررت اليمنيين من الظلم والاستبداد والاستعمار وفي أجواء هذه الاعياد الوطنية المجيدة فانه من المهم أن نقف وقفة إجلال وتكريم لأولئك الثوار الأحرار الذين جادوا بأرواحهم ودمائهم الزكية من أجل صنع مستقبل أفضل لكل شعبنا اليمني الحر"..وقال الأخ الرئيس :" إن الوفاء لتلك التضحيات الغالية لا يكون إلا بالوفاء للأهداف الوطنية العظيمة التي جادوا بأرواحهم من أجل تحقيقها حتى لا تضيع تلك التضحيات سدى، وأن نستلهم دائماً روح التضحية ونكران الذات حتى تحلوا بها وأن نترفع فوق المصالح الشخصية الحزبية الضيقة ونغلب مصلحة المجموع، فوق الخلافات، فالخلافات غالباً لا تستعر إلا عندما تستحوذ على عقولنا أساليب وطرق للكسب الحزبي والشخصي المتعارض مع المصالح الوطنية العليا، إنني على ثقة بأنكم تدركون كل ذلك خاصة وأنكم قد أنجزتم الجزء الأكبر من مهامكم في القضايا التي سلمت فرق العمل تقاريرها وتم التوافق عليها"..وأضاف :" وأنا على يقين بان ما تبقى سيتم التعامل معه بنفس الروح الوطنية المسؤولة التي عهدناها منكم خاصة اذا وضعتم الاعتبارات التي أشرنا إليها آنفاً نصب أعينكم وغلبتم المصالح الوطنية العليا على ما عداها فمؤتمرنا هذا إنما وجد لوضع حلول لكل مشاكل اليمن من شماله إلى جنوبه ومن شرقه إلى غربه، ويخطئ من يظن أن بإمكانه حرف مسار الحوار الوطني لخدمة أفراد أو جماعات أو حتى أحزاب على حساب مطالب الشعب بأكمله فشعبنا اليمني الحر قد شب عن الطوق وهو يرقب مخرجات مؤتمركم هذا بعين حصيفة ولم تعد تنطلي عليه الأعيب السياسة ومكائدها، وعلينا جميعاً أن نكون على مستوى التحديات الكبيرة سياسياً واقتصادياً وأمنياً فالتحديات الكبيرة هي بحاجة إلى رجال ونساء كبار يكونون دائماً جزءاً من الحل وليس جزءاً من المشكلة ويصيغون المشروع الوطني الجامع الذي يلبي مطالب وتطلعات الشعب بأكمله"..وقال الأخ الرئيس :" قد يقول البعض ان مؤتمر الحوار خرج قليلا عن خطته المزمنة الأمر الذي يعتبره أولئك البعض دليلاً على صعوبات تواجهه أو فشل يتهدده ولهؤلاء نقول إن الصعوبات كانت قائمة وستستمر لكن الفشل ليس خيارنا لأن الشعب اليمني اختار النجاح عندما اختار الحوار وكما حققتم نجاحات كبيرة لوضع الحلول والرؤى لأغلب القضايا والمشكلات الشائكة فإننا نحثكم على مواصلة هذه النجاحات التي حققتم حتى الان بالعمل على خلق الارضية الصالحة لتنفيذ مخرجات الحوار الوطني حتى تتسارع عملية التحول الشامل وننتقل بالوطن إلى مرحلة البناء والاستقرار والتنمية وأي تفريط بهذه الفرصة لن يكون مقبول لأن عودتنا إلى الوراء ستكون بمثابة كارثة لن تسامحنا عليها الأجيال القادمة لان ذلك سيعد تفريطاً بحقها في العيش في دولة العدالة والمساواة وفي وطن امن ومستقر وموحد ولذلك نريد منكم أن تكونوا سفراء لمخرجات مؤتمر الحوار الوطني تشرحونها للناس وتدافعون عنها باعتبارها نتاج إجماع وطني غير مسبوق"..وأضاف :" أيام قليلة تفصلنا عن التوصل إلى حل عادل للقضية الجنوبية قائم على معالجة مظالم الماضي وإعادة صياغة عقد الوحدة بين كافة المكونات اليمنية في إطار دولة يمنية اتحادية واحدة موحدة، وتعلمون أن توافقاً وطنياً واسعاً قد تحقق حول كثير من ملامح حل القضية الجنوبية وأن ما تبقى من نقاط لم تحسم لن تكون صعبة على الحل بفضل حكمة اليمنيين وتغليبهم للمصلحة الوطنية العليا ولروح التوافق والشراكة"..ومضى :" ومن المهم التأكيد أن الملامح الأولى للحل قد حققت للقضية الجنوبية ما لم يحققه في اتفاق الوحدة عام 1990 ولا وثيقة العهد والاتفاق في عام 1994 وذلك عن قناعة راسخة لدى كل المكونات دفعاً لظلم وقع وإحقاق لحق ضاع، وتجسيداً لمبدأ توافق عليه جميع اليمنيين وهو صياغة عقد اجتماعي جديد يعالج اختلالات الوحدة ويصوب مسارها بعدما حرفها البعض ممن لم يقرءوا لحظة الوحدة القراءة التاريخية الصحيحة"..وقال الأخ رئيس الجمهورية :" لابد من التأكيد على أن الفرصة تاريخية ويجدر استغلالها من قبل كل من يؤمنون صدقاً بعدالة القضية الجنوبية أما المزايدون والمتاجرون بها فسيجدون أنفسهم خارج التاريخ وعرضة لحساب الشعب اليمني بسبب خروجهم عن لحظة الاجماع الوطني، لقد اعتبرنا أن القضية الجنوبية هي مفتاح الحل لكل المشاكل التي يعاني منها اليمن وتم اعتمادها على رأس جدول أعمال مؤتمر الحوار الوطني الشامل مما مهد الطريق لتبني قضايا يمنية كبرى كقضية صعدة التي حصل عليها توافق يحمل دلالات واضحة على الروح اليمنية الجديدة التي تملك الشجاعة بالاعتراف المتبادل بأخطاء الماضي والعمل بروح وطنية على معالجة الاختلالات"..وأضاف :" لم تغب قضايا التنمية في عدد من مناطق اليمن وقضايا الحقوق والحريات والحكم الرشيد عن مؤتمر الحوار بل من بين عناوينه الرئيسة ومن سمات نجاحها الباهر ولا يخفى عليكم أن تلك القضايا (الحقوق والحريات والتنمية والحكم الرشيد) كانت أصل الداء اليمني بعلاجها اليوم نتطلع إلى يمن معافى"..وأشار إلى أن المجتمع الدولي ساند التسوية السياسية ونظر بعين الاعجاب للتجربة اليمنية الفريدة وقد اكدنا مرارا ان الحلول والرؤى لأي قضية من القضايا يجب أن لا تتجاوز المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية وكذلك قرارات مجلس الأمن ذات الصلة التي أكدت وشددت في مجموعها على امن اليمن واستقراره ووحدته..واختتم الأخ الرئيس كلمته :" غني عن القول أن العلاقات بين الدول غالبا ما تكون مبنية على المصالح وليس على المبادئ أو الاخلاق وقد شعر المجتمع الدولي بالقلق العميق لما يجري في اليمن لأن مصالحه تقتضي أن يكون هذا الجزء من العالم ذو الموقع الاستراتيجي آمناً ومستقراً وقد شددت قرارات مجلس الأمن على مبدأ الوحدة اليمنية إدراكاً من المجتمع الدولي أن اليمن لا يمكن أن يكون مستقراً إلا في ظل الوحدة العادلة التي تكفل المواطنة المتساوية والعدالة الاجتماعية وتقوم ببناء أسس الدولة المدنية الحديثة" .. متمنياً للجميع التوفيق لما فيه خير الشعب اليمني وخير الوطن..

بن مبارك : بن مبارك : القى أمين عام مؤتمر الحوار الوطني الشامل الدكتور أحمد عوض بن مبارك اليوم كلمة في افتتاح الجلسة العامة الثالثة قال فيها  :" نلتئم اليوم مرة أخرى في هذه القاعة التي باتت رمزاً للقاء كلما تحقق إنجاز جديد على درب التغيير، وهنا افتتحنا قبل ستة أشهر مؤتمر الحوار الوطني الشامل، ولم يكن الجميع ساعتها على يقين تام بأننا سنجتمع مرة أخرى..وأضاف :" البعض اعتبر الحوار مشروعاً مثالياً وحالماً سيتكسر سريعاً على صخرة الواقع اليمني الذي نعرف جميعا تعقيداته، لكننا عاودنا اللقاء في شهر يونيو الماضي في موعد جديد مع الانجاز وأطلقنا حينها فعاليات الجلسة العامة النصفية لمؤتمر الحوار واحتفينا ، تحت أنظار اليمنيين والعالم بأولى مخرجات التوافق، وبالأرضية المشتركة الصلبة التي بتنا جميعا نقف عليها بفضل نهج الحوار".. وتابع قائلاً :" نلتقي مجدداً في موعد حاسم، موعد آمن به الكثيرون، وعملوا من أجل الوصول إليه، وشكك فيه البعض، ووقفوا على مسافة منه متفرجين مترقبين، وصد عنه قلة، وعملوا للأسف على إلغائه من رزنامة اليمنيين، لكن هيهات!"..وأكد بن مبارك أن الاجتماع اليوم، يؤكد انتصار الإرادات الخيرة في هذا البلد، وأن عجلة التغيير عندما دارت، إنما دارت لتسير قدماً، وليس لكي تتراجع للخلف، مشيراً إلى أن الاجتماع اليوم هو تجسيد للاصطفاف الجديد الذي نشأ في اليمن بعد انطلاق الحوار في ١٨ مارس الماضي..وقال :" أن الساحة اليمنية اليوم لم تعد مستقطبة بين معسكرين أو فصيلين أو تكتلين على أساس فرز سياسي، بل أصبح الفرز وطنيا خالصا يفرق بين من يركب سفينة الوطن بغض النظر عن انتمائه الحزبي، وبين من يريد أن يحدث ثقوبا في هيكلها، بين من يؤمن باليمن ويعمل لخير أبنائه وأجياله القادمة، وبين من لم يتخلص من ذاتيته ولم يتبين حقيقة التحول الساطعة"..وأضاف :" أن الفضل يعود في هذا الاصطفاف الجديد إلى كل اليمنيين الوطنيين الذين تعالوا عن انتماءاتهم الحزبية والمناطقية  وعن اختلافاتهم ليصنعوا لحظة يمنية فريدة عنوانها التوافق، إضافة إلى الأدوار التاريخية للقوى السياسية الحية، ولكن أيضاً وبشكل أساسي لقوى المجتمع الجديدة، قوى التغيير التي مثلها الشباب والنساء ومنظمات المجتمع المدني، والتي كان لها إسهام متميز وغير مسبوق في العملية السياسية، وبتلك الإرادات، بات اليوم في متناولنا حلم الدولة اليمنية الحديثة القائمة على الشراكة الحقيقية والمواطنة المتساوية والكرامة للجميع"..وأشاد بن مبارك بالأدوار الرائدة للمرأة اليمنية فيما حققته .. مؤكداً أن حرائر اليمن صنعت واقعاً جديداً بفضل تضحيات جسام قدمنها في معترك المطالبة بالتغيير وبالمساواة وبمستقبل أفضل لأولادنا، فضلاً عن دورهن في صنع الفرق في مؤتمر الحوار من خلال مساهمتهن الفاعلة، إلى جانب إخوانهن من المشاركين، في صياغة مخرجات اليمن الجديد..وقال :" الاجتماع اليوم يمثل مناسبة عظيمة للوقوف على قلب رجل واحد، مجددين ما عاهدنا الله واليمنيين وأنفسنا عليه قبل ستة أشهر، ألا وهو الخروج بيمن الإيمان والحكمة إلى بر الأمان والحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، وافتكاكه من أسر الماضي ووضعه على طريق المسقبل"..وجدد أمين عام مؤتمر الحوار الوطني التأكيد أن الطريق نحو المستقبل لم ولن يكن أبداً معبداً .. وقال : " لا أعتقد أنه سيخلو يوماً من العقبات والمطبات، فنحن جميعاً نعرف الصعاب التي مررنا بها، وخبرنا كلنا لحظات شك ثقيلة، وتجرعنا خيبات أمل مرة بين الفينة والأخرى، لكننا نعرف أيضا عنادنا في الحق وثباتنا عليه، ونؤمن بعزيمتنا التي لا تلين، ونثق بقدراتنا على تحقيق الأفضل لبلادنا والأجيال التي ستلينا"..وأضاف :" وما كان لتلك الصعاب والعقبات أن تذلل لولا الإشراف الحثيث والمتابعة اليومية من قبل الأخ الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية، وسيسجل له التاريخ واليمنيون بعرفان قيادته الحكيمة لهذه المرحلة"..وتابع الدكتور أحمد عوض بن مبارك قائلاً :" كما كان لرفيق درب الحوار الدكتور جمال بنعمر فضل لا تفيه الكلمات حقه، في تسهيل الصعب وتقريب وجهات النظر، أما أشقاؤنا في دول الخليج العربية، فقد كانوا نعم الدعم ونعم السند كما عهدناهم دوماً، إلى جانب الأصدقاء ونحن مدينون لهم جميعاًَ ولجهودهم الطيبة بالشكر والثناء والامتنان"..ومضى :" ويحق لنا اليوم الحديث بكل فخر بما تم إنجازه ليس من فراغ، وإنما بناءً على ما أقره مؤتمر الحوار في شهور قليلة ستشكل دون شك قطيعة مع ماضي التفرد بالقرار والسلطة والثروة، وذلك من خلال ما تضمنته تقارير فرق العمل من موجهات دستورية، وقانونية، وتوصيات، والتي تؤكد حجم الإنجاز في وقت قصير وفي أجواء لم تكن دوما مواتية"..وأكد بن مبارك أن مؤتمر الحوار الوطني الشامل توافق اليوم على 1600 مخرجاً تنقسم إلى عشرات الموجهات الدستورية ومئات الموجهات القانونية والتوصيات، وسيكون التحدي القادم إخراجها إلى الواقع ووضعها حيز التنفيذ..وقال :" إن هذه المخرجات ستشكل الأساس للعـَـقد الاجتماعي الجديد الذي يطمح له اليمنيون، وهي فعلا كالعـِـقد، عـِـقد من تسع جواهر، اكتمل بعضها ولمع، والباقي بين أياد أمينة قيد الصياغة، وننتظر اليوم بفارغ الصبر أن يرصع هذا العقد صدر اليمن بعد اكتمال كافة تقارير الفرق التسع "..وأضاف :" لقد اختار اليمنيون أن تكون القضية الجنوبية واسطة العقد، وأفردوا لها معالجات لا تقل شأنا عن تلك المكانة".. مؤكداً أن الحل النهائي للقضية الجنوبية سيشكل منعطفاً حاسماً في تاريخ اليمن الحديث، وعندما نرى اليوم مستوى الإنجاز في الحوار، علينا أن نتذكر جنود الخفاء من شابات وشباب اليمن الذين واصلوا الليل بالنهار في صورة غير مسبوقة لنكران الذات وهم يحاولون توفير أسباب النجاح للحوار..واستعرض التسهيلات التي بذلتها الأمانة العامة والمهام التي وفرتها، وكذا الدعم المادي والمعنوي لأعضاء الحوار، ووضعت رهن إشارة فرق العمل أكثر من ثلاثمائة ورقة عمل ، ونحو ثلاثمائة خبير يمني وأربعين خبيرا دولياً، بالإضافة إلى تمكين أكثر من ثلاثمائة من ممثلي المنظمات الدولية والبعثات الدبلوماسية من دخول قاعات الحوار كمراقبين، "..وقال بن مبارك :" لقد أخذت الأمانة على عاتقها ألا يكون الحوار محصوراً بين أعضائه الـ 565 بل فعلت قدر المستطاع، في ظل شراكات أقامتها مع منظمات المجتمع المدني وبدعم عدد من الشركاء المحليين والدوليين، تم توفير عشرات النوافذ لتلقي مشاركات المواطنين واللقاء بهم مباشرة، حيث قامت الأمانة برفد فرق العمل بآلاف المساهمات المجتمعية من كافة أنحاء البلاد، وكانت تعبيراً صادقاً عن الالتفاف الشعبي حول مؤتمر الحوار وعن رغبة المواطنين في الإسهام في رسم ملامح اليمن الجديد"..وأضاف :" أخذت الأمانة على عاتقها أن تضع اليمنيين في صورة ما يجري داخل أروقة المؤتمر بكل شفافية، وقد فعلت، وسجلت ووثقت أكثر من ثلاثة آلاف ساعة من اجتماعات فرق العمل وشاركتها مع كل وسائل الإعلام الوطنية بشكل يومي، وأنتجت أكثر من أربعة آلاف مقال عن الحوار باللغتين العربية والإنجليزية، أي بمعدل ثلاثين مادة صحافية كل يوم، وبات الموقع الإلكتروني للأمانة مصدرا رئيسا لأخبار الحوار، وفي الأسبوعين الأخيرين فقط، زاره أكثر من نصف مليون متصفح، وتم فتح أبواب المؤتمر لنحو سبعمائة إعلامي تاركة لهم حرية نقل مشاهداتهم عن الحوار دون تدخل أو توجيه، ورصدت ما نقلوه عن المؤتمر فكانت الحصيلة أكثر من اثنين وثلاثين ألف مقالاً"..وقال :" نتوق اليوم للقول: اللهم إنا قد أدينا الأمانة، اللهم فاشهد، لكننا نعرف ثقل الأمانة، وحجم التحديات الماثلة أمامنا وأهمية المسؤوليات الملقاة على عاتقنا، فلا نسرف في الاحتفاء بما أنجزنا، وننحني تواضعا أمام إنجازات المتحاورين، واحتراما لتضحيات الآخرين، وقبل هذا وذاك، تكريما لذكرى دماء الشهداء التي روت تراب هذا الوطن ليخرج نباتا حسنا نرى بعضا منه في هذه القاعة ونتمنى أن يزهر ويثمر لما فيه خير كل اليمنيين..وأضاف :" نحن تواقون لمواصلة خدمة اليمن إلى أن يقضي الله أمرا كان مفعولا، وكلنا إيمان بأن الله يريد بنا وبهذا الوطن خيرا. "وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون".

  •  

 

  •  

-  بدأ مؤتمر الحوار الوطني الشامل في إطار جلسات اعمال الجلسة العامة الثالثة، باستعراض ومناقشة مخرجات فرق العمل المنبثقة عن المؤتمر..وجرى خلال الجلسة التي رأسها نائب رئيس المؤتمر الدكتور عبدالكريم الارياني ، استعراض ملخص التقرير النهائي لفريق عمل استقلالية الهيئات وقضايا خاصة والمتضمن مخرجات اعماله للفترة الثانية..   واستهل رئيس فريق استقلالية الهيئات وقضايا خاصة الدكتور معين عبدالملك حديثه بالتأكيد  أن الجلسة العامة الثالثة تشكل ختاما لاهم مسارات التحول الديمقراطي المعاصر في اليمن...    وقال :" كان من الصعب  الخروج بقرارات حاسمة وجذرية تكسر القيود والاطر الفكرية الحاكمة دون  الدور الفاعل لشباب الثورة المستقل  الذين كانوا جذوة الأمل لهذا البلد ونظرائنا من شباب الأحزاب والمكونات السياسية الذين يمثلون تيار البناء والتغيير وكذا دور المرأة والعقلاء  والحكماء، الجنود المجهولين لهذا البلد"..     وقدم في ملخص التقرير عرضا لنشاطات الفريق وآلية عملة خلال المرحلة الثانية .. موضحا أن الفريق استأنف أعماله بعد الجلسة النصفية لمؤتمر الحوار بوضع خطة لأعمال الفريق للمرحلة النهائية و استمرت الأنشطة الخاصة بأعداد التقرير النهائي من 13 يوليو و حتى الـ 18 من سبتمبر الماضي وذلك بعد استيعاب ملاحظات الأعضاء و المكونات على التقرير النصفي للفريق و وضع خطة لاستكمال الموضوعات التي يناقشها فريق استقلالية الهيئات و القضايا الخاصة ..   وأوضح أن فريق استقلالية الهيئات وقضايا خاصة ركز على وضع محددات لعمل مجموعات العمل الفرعية تهدف إلى استخلاص الموجهات الدستورية و القانونية اللازمة لإرساء بنية مؤسسية فاعلة للهيئات المستقلة و بعث الحيوية في المؤسسات القائمة عبر نصوص قانونية و توصيات توصل إليها الفريق بعد سلسلة من الورش المكثفة التي استضافت عدد من الخبراء و المتخصصين في المجالات التي تختص بها كل مجموعة ثم جلسات استماع لخبراء محليين في القانون الدستوري ساعدت على ترتيب مخرجات الفريق بحسب الأطر الدستورية و القانونية بالإضافة إلى عدد من التوصيات الهامة ..   عقب ذلك تلى ممثلا الحراك الجنوبي السلمي وأنصار الله  بياناً أعلنا فيه اعتصام أعضاء المكونين في مقر انعقاد الجلسة العامة الثالثة، إلى حين تلبية مطالبهما المتمثلة في حل عادل للقضية الجنوبية يرتضيه الحراك ، وحل عادل لقضية صعدة يرتضيه "أنصار الله"، وكذا الاتفاق على خارطة طريق مزمنة لمرحلة تأسيسة لما بعد الحوار الوطني يشترك فيها الجميع ويمثل فيها الحراك وانصار الله، لتنفيذ مخرجات الحوار الوطني..ورأوا أن انعقاد الجلسة العامة الثالثة "وفقا لأوضاعها الحالية مخالف للنظام الداخلي لمؤتمر الحوار".. وقد علق نائب رئيس مؤتمر الحوار الوطني الدكتور عبدالكريم الارياني على موقف المكونين بتوضيح أن هيئة رئاسة المؤتمر عندما اجتمعت برئاسة رئيس الجمهورية - رئيس مؤتمر الحوار الوطني وبمشاركة جميع الفعاليات تم الاتفاق على ان تبدأ الجلسات بتاريخ أمس (الثلاثاء) وأعلن الاتفاق في حينه".. وقال "في نفس الوقت طلبنا ان نلتقي بقيادتي الحراك وأنصار الله بعد جلسة اليوم مباشرة للاستماع إلى مطالبهما"..و أضاف: "إن الحل  يكمن في ان يتحاور الجميع ويتفقوا على حلول مرضية"..وفي ضوء ذلك عقدت هيئة رئاسة مؤتمر الحوار الوطني اجتماعاً مع قيادتي مكوني الحراك الجنوبي السلمي وأنصار الله..وأعلن مقرر هيئة رئاسة مؤتمر الحوار الوطني عبدالله لملس رفع الجلسة إلى يوم غد الخميس، "نظرا لتواصل اجتماع هيئة رئاسة مؤتمر الحوار مع مكوني الحراك وانصار الله"..وكان نائب رئيس مؤتمر الحوار الوطني الدكتور عبدالكريم الارياني أعلن أن الجلسة العامة الختامية ستواصل اعمالها حتى يوم غد على أن تستأنف عقب اجازة عيد الاضحى  المبارك.

-  تواصلت اعمال الجلسة الثانية لمؤتمر الحوار الوطني برئاسة الدكتور ياسين سعيد نعمان نائب رئيس المؤتمر ..وجرى خلال الجلسة استكمال استعراض التقرير النهائي لفريق عمل استقلالية الهيئات وقضايا خاصة الذي بداء استعراضه يوم امس ..واشتمل التقرير الذي تلاه رئيس الفريق الدكتور معين عبد الملك عرضا مفصلاً لنشاطات الفريق وآلية عملة خلال المرحلة الثانية .. موضحا أن تقرير فريق استقلالية الهيئات وقضايا خاصة ركز على وضع محددات لعمل مجموعات العمل الفرعية تهدف إلى استخلاص الموجهات الدستورية و القانونية اللازمة لإرساء بنية مؤسسية فاعلة للهيئات المستقلة و بعث الحيوية في المؤسسات القائمة عبر نصوص قانونية و توصيات توصل إليها الفريق بعد سلسلة من الورش المكثفة التي استضافت عدد من الخبراء و المتخصصين في المجالات التي تختص بها كل مجموعة ثم جلسات استماع لخبراء محليين في القانون الدستوري ساعدت على ترتيب مخرجات الفريق بحسب الأطر الدستورية و القانونية بالإضافة إلى عدد من التوصيات الهامة..وعرض التقرير الأهداف العامة لخطة عمل الفريق والتي تركزت في محورين تمثلا بتحديد الأسس والمبادئ التي يقوم عليها استقلال الهيئات ذات الخصوصية بنصوص دستورية و قانونية وكذا تحديد ملامح الرؤية العامة والتوجهات الدستورية والقانونية للتعامل مع القضايا الاجتماعية و البيئية.. في حين ركزت الأهداف الخاصة للخطة على تعزيز استقلالية الهيئات المستقلة وفقاً للقوانين التي تنظم أعمالها وتحديد مهام الهيئات المستقلة بما يضمن أداء دور فاعل كأجهزة رسمية الى جانب ضمان الوضوح في وظائف الهيئات المستقلة وفق قوانين و تشريعات محددة وتعزيز الشفافية و الشراكة مع المجتمع، فضلا عن وضع أُطر لحل قضايا المياه و القات و البيئة وكذا وضع أُطر لحل قضايا الثأر و السلاح و الجماعات المسلحة..وتضمن التقرير موجهات دستورية وقانونية وتوصيات وقرارات، تتعلق بإنشاء مجلس أعلى للصحافة والإعلام ومنح استقلالية مهنية كاملة لإدارة المؤسسات والأجهزة الإعلامية العامة، ويتكون المجلس من ممثلي (المؤسسات الإعلامية "العامة والخاصة"، الأكاديميين ذوي الاختصاص، منظمات المجتمع المدني ذوي العلاقة بالإعلام) ويتم تشكيله وفق الأحكام العامة للهيئات المستقلة ويحدد القانون مهامه..وحدد مهام المجلس في توليه إعادة هيكلة مؤسسات الصحافة والإعلام العام وإصلاح أوضاعها ووضع لائحة قانونية تنظيمية تعنى بتوصيف وتصنيف المهنة الصحفية والإعلامية ووضع آليات ومعايير الاختيار لرؤساء الأجهزة الصحفية و الإعلامية تراعي الكفاءة والنزاهة والخبرة، و متابعة تنفيذ ميثاق الشرف ووضع الضوابط الضامنة لتنفيذه واحترامه، بالإضافة إلى الإشراف على وضع الموازنات المالية لأجهزة ومؤسسات الصحافة والإعلام العام والمصادقة عليها والرقابة على تقاريرها المالية والإدارية، وتنظيم وإصدار التراخيص للصحف والقنوات التلفزيونية ووسائل الاتصال الجماهيرية الأخرى..وحدد التقرير من ضمن مهام المجلس إقامة مؤتمر عام للصحافة والإعلام بمشاركة كافة الأطراف ذات العلاقة بالشأن الاعلامي لبحث كل القضايا الخاصة بالصحافة والإعلام ومناقشة الحلول الملائمة لها مع مختلف اطراف المعادلة الإعلامية كاملة (مقروء، مسموع، مرئي، الكتروني) والخروج بميثاق شرف اعلامي ،و إعادة مراجعة قانون الصحافة والإعلام والمطبوعات بما ينسجم ومسار التغيير والتحولات الديمقراطية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني..كما تضمن التقرير موجهات دستورية وقانونية وتوصيات لاستقلالية الهيئات في مجموعات " الخدمة المدنية للحفاظ على كفاءة وفاعلية الوظيفة والإدارة العامة وتحقيق العدالة في الوظيفة العامة وتكافؤ الفرص وتطوير أنظمة الجهاز الإداري وينظم القانون تشكيلها ومهامها، وإنشاء هيئة عامة مستقلة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية بهدف الحفاظ على حقوق المؤمن عليهم وتنميها وينظم القانون تشكليها ومهامها واختصاصاتها..وبين التقرير الدور المحوري الذي ستلعبه الهيئات الوطنية المستقلة في المرحلة القادمة واستخلاص مجموعة من نصوص الموجهات الدستورية والقانونية والتوصيات العامة في السبعة المحاور التي قسم عمل الفريق اليها والتي تشمل الإعلام، الخدمة المدنية، الأوقاف والواجبات الزكوية و دار الإفتاء، الأجهزة الرقابية، حقوق الإنسان ولجنة شئون الاحزاب و الفئات ذات العلاقة ، البيئة و المياه و القات، السلاح و الثأر و الجماعات المسلحة.. مشيراً الى أن هذه القرارات تضع محددات للقوانين التي ستنظم عمل هذه الهيئات بما يضمن فاعلية و دور هذه الهيئات ضمن الجهاز الإداري للدولة..ولفت التقرير الى أن الفريق تناول القضايا البيئية و الاجتماعية بشكل معمق حيث كثف من استضافة الخبراء في مجال البيئة و المياه و القات باعتبارها قضايا وطنية مصيرية .. وتوصل إلى جملة من الموجهات الدستورية و القانونية و التوصيات في هذا المجال و التي ستشكل بداية للتعامل الجاد مع أحد أهم الملفات التي سترسم مستقبل التنمية في اليمن..وبشأن قضايا السلاح و الثأر و الجماعات المسلحة أوضح التقرير أن الفريق توصل الى عدد من القرارات تضع إطارا لحلول تعتمد على مصفوفة من الإجراءات و التوصيات إضافة لمواد قانونية و دستورية تُرسي أسس دولة النظام و القانون..هذا وقد أجلت هيئة رئاسة مؤتمر الحوار مناقشة تقرير فريق استقلالية الهيئات بسبب مقاطعة مكونين وذلك إلى الجلسة القادمة التي ستعقد عقب إجازة عيد الأضحى المبارك..وأشاد نائب رئيس مؤتمر الحوار الوطني الدكتور ياسين سعيد نعمان، في كلمته عقب استعراض التقرير بجهود فريق عمل استقلالية الهيئات واعتبره من الفرق المثالية والمتميزة التي انجزت تقريرها في الوقت المحدد .. مشيراً إلى أن الفريق يعتبر مثالاً للمثابرة والتوافق والتماسك خلال الفترة الماضية ..وقال :" إن عمل مؤتمر الحوار الوطني الشامل قائم على التوافق ولم يقم على اساس استعراض العضلات من قبل أي مكون من المكونات"..واضاف:" جئنا إلى هنا بناء على التوافق السياسي الوطني، وفي سياق التوافق ستنشأ اختلافات وتباينات لكن يجب أن تحل داخل إطار المؤتمر"..وأشار إلى أن" التسريبات والاخبار الملفقة في الفترة الماضية أربكت جزءا من العمل وظل الناس يبحثون عن مخارج خارج مؤتمر الحوار ".. مبينا أن هذا الارباك يتحمل مسؤوليته الجميع..وأكد الدكتور نعمان أن رئاسة مؤتمر الحوار الوطني "تحرص كل الحرص على استمرار التوافق حتى النهاية"..وقال: "المؤتمر لم يعقد الا لإنجاز تقارير الفرق التسع ولن يرفع حتى ينهي مناقشة جميع التقارير، ولن يرفع أي تقرير إلى الجلسة العامة إذا لم يتوافق عليه في إطار الفريق"..وحول التساؤلات عن ضمانات وترتيبات ما بعد الحوار والجهة المسؤولة عن التنفيذ ومن سيحمي نتائج الحوار قال نائب رئيس مؤتمر الحوار الدكتور ياسين سعيد نعمان "هذا الحوار لن يذهب إلى الهواء وسيجد طريقه على الارض ويتجه نحو الهدف الذي يريده الناس"..وأضاف: "نحن بحاجة إلى مزيد من التوضيح والتفاهم وكلما تفاهمنا اكثر استطعنا ان نخرج المؤتمر الى بر الامان"..

 

 

•  متفرقات :

-  واصلت اللجنة الرئيسة لمجلس الشورى في اجتماعها برئاسة رئيس المجلس /عبدالرحمن محمد علي عثمان، مناقشة المقترحات الخاصة بدعم تنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل بما يتواءم مع الأسس والثوابت الوطنية التي تستمد قوتها من مبادئ وأهداف الثورة اليمنية سبتمبر وأكتوبر..واستعرض الاجتماع العناوين الكبيرة لما أنجزته معظم فرق مؤتمر الحوار من أعمال، ودعت اللجنة باقي الفرق لضرورة استكمال وإنجاز ما تبقى من المهام، التزاماً بالأزمنة المحددة طبقاً لاتفاق التسوية السياسية والتحضيرات الخاصة بمؤتمر الحوار..وأكدت اللجنة أهمية الإلتزام بالمبادرة الخليجية والآلية التنفيذية المزمنة نصاً وروحاً وكذلك قرارات مجلس الأمن الدولي (2014 و 2051) التي أكدت في مجملها على الالتزام بوحدة اليمن وأمنه واستقراره، ووضع الحلول المناسبة لمختلف القضايا ذات البعد الوطني في إطار الوحدة..ولفتت إلى أن الاختلالات التي اعترت مسار دولة الوحدة اليمنية المباركة، ينبغي تلافيها بما يصحح المسار الوطني ويحافظ على الوحدة الوطنية .

-  بدعم من مكون المرأة والشباب دشن اليوم بصنعاء أولى فعاليات الحملة الوطنية لدعم مخرجات مؤتمر الحوار الوطني بورشة نقاشية تحت شعار "مخرجات مؤتمر الحوار الوطني التحديات والحلول"..وفي الورشة التي تقيمها المبادرة الشبابية لدعم مخرجات الحوار أكد الدكتور أحمد بن مبارك الأمين العام لمؤتمر الحوار الوطني  على دور منظمات المجتمع المدني في خلق اصطفاف واسع وحقيقي لدعم مخرجات الحوار الوطني..وأشار في كلمته أن  اليمنيين أصبحوا قاب قوسين أو أدنى من الاحتفال بما تحقق من انجازات، لافتاً إلى أن هناك اصطفاف وطني منذ 18مارس الماضي لبناء اليمن الجديد التي يتحقق فيها بناء الدولة المدنية، والمواطنة المتساوية..وأوضح بن مبارك إلى أن الحوار على مشارفه بعقد الجلسة العامة غداً الثلاثاء، والتي ستستأنف عقب إجازة عيد الأضحى المبارك..وفي الحلقة النقاشية التي عقدت في المركز الاعلامي لمؤتمر الحوار تحدث عدد من أعضاء مؤتمر الحوار الوطني وأكاديميين وشباب عن وسائل وآلية دعم مخرجات الحوار الوطني، وعن أهم الصعوبات والتحديات التي يمكن أن تواجهها..ودعا المتحدثون إلى توسيع المشاركة في دعم مخرجات الحوار، وإيصال هذه المخرجات إلى مختلف فئات الشعب وشرائحه، للمشاركة في دعم هذه المخرجات والعمل على تنفيذها ضمن برنامج زمني..وقدم المشاركون رؤاهم حول الحلول والوسائل التي تكفل التغلب على تحديات تنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وثقافياً..يذكر أن الحملة الوطنية لدعم مخرجات الحوار أسسها عدد من الأكاديميين وتهدف إلى تعميق الصورة الذهنية الإيجابية لأهمية مخرجات مؤتمر الحوار والتهيئة الفكرية لمجتمع مساند لها، والإسهام في تعزيز وتأصيل الإيمان بالهوية الوطنية للحفاظ على المكتسبات التي تجسدها هذه المخرجات في مختلف الجوانب..وتستهدف الحملة الفئات الطلابية والنخب المجتمعية، والعلماء والمرشدين ومنظمات المجتمع المدني، وقطاعي الأمن والجيش، وممثلو الفئات المهمشة، وتقوم على إقامة المحاضرات وورش العمل التوعية بأهمية دعم مخرجات الحوار، وكذا استخدام الوسائل الإعلامية والإعلانية المتنوعة.

-  اختتمت بصنعاء دورة المناصرة وإدارة الحملات التي نظمها على مدى يومين ملتقى النساء والشباب التابع لمكتب مساعد الأمين العام للأمم المتحدة باليمن بالشراكة مع شبكة منظمات المجتمع المدني الداعمة لقضايا النساء والشباب في إطار رفع قدرات المنظمات في المحافظات..وهدفت الدورة إلى تأهيل 25 مشاركا ومشاركة من منظمات المجتمع المدني من ثمان محافظات هي صنعاء، تعز، الحديدة، مأرب، الجوف، عمران، صعدة، والبيضاء، في المناصرة والتأييد، وإدارة حملات المناصرة والإعلام لمخرجات الحوار سيما قضايا النساء والشباب..وناقشت الدورة التي حاضر فيها الخبير في التيسير والمناصرة الدكتور ثائر إسماعيل، والخبير الإعلامي عمر المخفي، مفاهيم المناصرة الحديثة، وأنواع الشبكات والحملات وإستراتيجية الحملات، والمجموعة المستهدفة، وأدوات الحملات، واستخدامات الإعلام في الحملات..وخلال حفل الاختتام أكدت منسق ملتقى النساء والشباب مليحة الأسعدي أن الدورة حققت أهدافها، وقالت "لقد بات المتدربون قادرون على كتابة خططهم الخاصة بالمناصرة لمخرجات الحوار، كما لمست من تفاعل المشاركين وتقديمهم لخطط التدريب الخاصة بالمناصرة"..وأوضحت أهمية العمل الجماعي مع شبكات منظمات المجتمع المدني ومنها شبكة "دعم" خلال المرحلة الحالية التي تمثل ختام مؤتمر الحوار الوطني والانتقال الى صياغة الدستور والاستفتاء عليه، والانتخابات..من جهته، أكد رئيس شبكة دعم – شبكة منظمات المجتمع المدني الداعمة للنساء والشباب منصور الجرادي أن هذه الدورة هي الثانية التي تنظمها الشبكة بالتعاون مع ملتقى النساء والشباب في مجال بناء قدرات أعضائها في مختلف المحافظات، بعد دورة التيسير، التي استهدفت نفس المشاركين..وقال: إن "الشبكة ستنفذ مع الملتقى خلال نوفمبر القادم دورة مماثلة تستهدف المنظمات العاملة في محافظات عدن ـ حضرموت، أبين ، لحج ، الضالع لأكثر من 25 منظمة أخرى"، موضحاً أن المتدربين سيشاركون في حملات المناصرة التي من المقرر تنفيذها قريبا لمخرجات الحوار الوطني في كل المحافظات.

 



التعليقات