بن مبارك يشارك في افتتاح معرض مشغولات يدوية وحرفية تجسد الموروث اليمني الثري

بن مبارك وعوبل يفتتح معرض المشغولات

شارك الأمين العام لمؤتمر الحوار الوطني الشامل الدكتور أحمد عوض بن مبارك صباح اليوم في افتتاح معرض المشغولات اليدوية والحرفية الذي تنظمه وزارة الثقافة بالتعاون مع المركز الوطني للحرف اليدوية، لمدة يومين.

وطاف الأمين العام ومعه وزير الثقافة الدكتور عبدالله عوبل، ونائب وزير الثقافة هدى أبلان بأجنحة المعرض الذي يضم منتوجات يدوية وأشغال حرفية من إبداعات المركز الوطني للحرف اليدوية التابع لوزارة الثقافة.

الدكتور بن مبارك عبر عن سعادته بما وجده في المعرض. وقال: إن هذه المعارض الحرفية تجسد مستوى الوعي الثقافي لدى الأسرة والمجتمع بأهمية الحفاظ على هذه الموروثات الثقافية وحمايتها من التقليد أو الاندثار. مشيراً إلى أهمية دعم و رعاية المبدعين الذي يعملون في مجال المشغولات اليدوية والحرفية وتوفير القنوات الخاصة للتسويق الداخلي والخارجي لأعمالهم الإبداعية التي تجسد الموروث اليمني و تبرز خصوصيته وأهميته.

ولفت إلى أن مؤتمر الحوار الوطني أكد في بعض التوصيات على أهمية دعم ورعاية المنتج اليمني وحماية الحقوق والملكية الفكرية والثقافية والإبداعية ومنها هذه الأشغال اليدوية التي تساهم إلى حد كبير في التخفيف من الفقر والحد من البطالة وخاصة في أوساط النساء من خلال إيجاد لهن مصادر دخل تمكنهن من الاعتماد على الذات وتساهم في تحسين مستواهن المعيشي.

وزير الثقافة أوضح في تصريح لوسائل الإعلام أن المعرض يكتسب أهمية خاصة في تنظيمه بالتزامن مع انعقاد فعاليات مؤتمر الحوار الوطني التي توصي إحدى مخرجاته بأهمية الحفاظ على الموروث الشعبي ودعم الأشغال اليدوية والحرفية وحمايتها من التقليد والاندثار.

وأشار إلى أن هذه الأعمال الحرفية تتطلب مهارات عالية في مستوى التعامل مع الأحجار الكريمة و الفضيات والنحاسيات بأشكال وأنواع مختلفة، منوها بأهمية تطويرها وتسويقها بشكل أفضل وبما يكفل دعم المنتج الوطني وإيجاد مصادر دخل للحرفيين والأسر المنتجة. مؤكداً أهمية الترويج والتسويق والاهتمام بهذه المنتجات اليدوية والحفاظ على الموروث الشعبي الذي يزخر به اليمن، إضافة إلى كونها تسهم في رفد الاقتصاد الوطني وتحد من الفقر والبطالة بين النساء والشباب من خلال توفير فرص عمل تمكنهن من الاعتماد على الذات، وتحسن من مستواهم المعيشي.

من جانبها قالت مشرفة المعرض مصممة الأزياء نورية أحمد إن المعرض الذي يشمل أعمال حرفية من المنتوجات الفضية والنحاسية والنحت على الخشب والأحجار الكريمة بأنواعها المختلفة، إضافة إلى المنسوجات القطنية على المطرزات وغيرها من الأزياء التراثية، بهدف تعريف المجتمع ومؤتمر الحوار بأهمية دعم المنتجات الحرفية والحفاظ على الموروث الشعبي، ودور الاشغال اليدوية في تحسين مستوى الدخل للأسر المنتجة وفي مكافحة الفقر والبطالة في أوساط الشباب والنساء والتمكين من الاعتماد على الذات من خلال هذه الأعمال الحرفية واليدوية.

وأشارت إلى أن المركز يقوم بتدريب وتأهيل عدد من المتدربات في مجالات الخياطة والتطريز والأشغال اليدوية المختلفة وتوفير المواد الخام. مؤكدة أن عدد المستفيدات من المركز بلغن اكثر من 3 آلاف مستفيدة ومتدربة منهن 1800 متدربة مازلن يعملن فيه.

حضر الافتتاح وكلاء وزارة الثقافة مجاهد اليتيم وعائد الشوافي وعدد من مسئولي الوزارة وعدد من اعضاء مؤتمر الحوار الوطني.



التعليقات