هيئة رئاسة مؤتمر الحوار تدعو إلى اليقظة والحذر من الدعوة المشبوهة للتظاهر يوم الثلاثاء

شعار مؤتمر الحوار

دعت هيئة رئاسة مؤتمر الحوار الوطني الشامل الجميع إلى اليقظة والحذر من الدعوات المشبوهة التي لا تراعي مصلحة الوطن والشعب في هذه المرحلة الفاصلة مشيرة إلى الدعوة للتظاهر يوم الثلاثاء المقبل بدعوى المطالبة بإسقاط حكومة الوفاق الوطني والاحتجاج على وثيقة الحل العادل للقضية الجنوبية.
وأكدت في بيان صادر اليوم عدم الخضوع لمحاولات الابتزاز والترهيب وإيقاف عجلة التغيير أو إعادتها إلى الوراء، أو النيل من النجاحات الكبرى التي حققها مؤتمر الحوار في وضع أقدام الوطن على عتبات الدولة اليمدنية اليمنية الحديثة.. في ما يلي نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم. قال الله سبحانه وتعالى: (وَلاَ تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِن بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ) صدق الله العظيم

تنتهز هيئة رئاسة مؤتمر الحوار الوطني الشامل الذكرى العطرة لميلاد خير البشر لتتقدم لكل أبناء شعبنا اليمني بأصدق التهاني آملة من الجميع أن يأخذوا منها العبر والدروس لكل مايصلح شأننا.

وتتابع هيئة الرئاسة بقلق بالغ دعوات بعض الجهات إلى التظاهر يوم الثلاثاء المقبل بدعوى المطالبة بإسقاط حكومة الوفاق الوطني والاحتجاج على وثيقة الحل العادل للقضية الجنوبية. وإذ تشدد هيئة الرئاسة على أن حرية التعبير والتجمع والتظاهر مكفولة لجميع اليمنيين، وتؤكد على أنها كانت من المخرجات التوافقية الرئيسة لمؤتمر الحوار الوطني الشامل، فإنها تعبر عن استغرابها لتزامن موعد التظاهرات التي دعا لها البعض مع أربعينية استشهاد عشرات اليمنيين في الاعتداء الإرهابي السافر الذي استهدف مجمع العرضي الطبي. وتعتبر هذا الأمر استغلالاً سياسياً سيئاً لجرح غائر في جبين الوطن وفي نفوس عائلات الضحايا وذويهم.

كما تعتبر هيئة الرئاسة هذا التزامن استخفافاً بمشاعر اليمنيين وتجييرا لتلك المناسبة لأغراض سياسية ضيقة وخارجة عن الإجماع الوطني.

إن رئاسة مؤتمر الحوار الوطني الشامل تدعو اليمنيات واليمنيين إلى اليقظة والحذر من الدعوات المشبوهة التي لا تراعي مصلحة الوطن والشعب في هذه المرحلة الفاصلة. كما تهيب بهم الوقوف على قلب رجل واحد لتأكيد وحدة الصف الوطني في مواجهة الإرهاب وكل من يدعمه أو يموله أو يبرره أو ينفذه أو يتستر عليه.

وإذ تؤكد هيئة الرئاسة أن اليمن لن يخضع لمحاولات الابتزاز والترهيب وإيقاف عجلة التغيير أو إعادتها إلى الوراء، أو النيل من النجاحات الكبرى التي حققها مؤتمر الحوار في وضع أقدام الوطن على عتبات الدولة اليمدنية اليمنية الحديثة.

صادر عن هيئة رئاسة مؤتمر الحوار الوطني الشامل

صنعاء في 12يناير 2013



التعليقات