بتكليف من رئيس الجمهورية.. أمين عام الحوار يقدم التعازي لأسرة الشهيد الدكتور أحمد شرف الدين

عبر الأمين العام لمؤتمر الحوار الوطني الشامل الدكتور أحمد عوض بن مبارك عن صادق  التعازي لأسرة الشهيد الدكتور أحمد شرف الدين الذي اغتالته يد الغدر والخيانة اليوم بصنعاء.

جاء ذلك خلال زيارة الدكتور بن مبارك لأسرة الشهيد شرف الدين لتقديم واجب العزاء بتكليف من الأخ الرئيس عبدربه منصور رئيس الجمهورية رئيس مؤتمر الحوار الوطني الشامل.

وأشاد بن مبارك بإسهامات الشهيد في إنجاح فعاليات مؤتمر الحوار الوطني الشامل وإثرائه بغزير علمه فقيهاً دستورياً وسياسياً مخضرماً، وشخصية عرف عنها الاعتدال والوسطية والحرص على التوافق والتعايش والتلاقي بين كل الأطياف، فضلاً عن مآثره الوطنية الخالدة ومناقبه الشخصية التي جعلت أعين اليمانيين تدمع حزناً لرحيله.

وأكد أن اغتيال الشهيد أحمد شرف الدين لن يزيد الجميع إلا إصراراً على استكمال مسيرة التغيير والمساهمة الفاعلة في تطبيق مخرجات مؤتمر الحوار الوطني على أرض الواقع.

مبتهلاً إلى  الله العلي القدير أن يتغمده برحمته وعظيم مغفرته وأن يسكنه فسيح جناته، ويلهم أهله ومحبيه وجميع أبناء الوطن الصبر والسلوان.

هذا وكان نائب أمين عام الحوار الوطني ياسر الرعيني  قد وصف حادثة اغتيال الشهيد الدكتور أحمد شرف الدين عضو مؤتمر الحوار الوطني، بأنها فاجعة لكل أبناء الوطن، وجريمة نكراء تستهدف النيل من أمن الوطن واستقراره.

وأكد الرعيني في تصريح للمركز الإعلامي، إن  هذه الجريمة التي تأتي ضمن سلسلة من الجرائم والاغتيالات تهدف بالدرجة الرئيسية عرقلة مسيرة التغيير وإحداث الفوضى في هذا الوقت الحرج الذي يمر به اليمن.

ولفت إلى أن هذه الجريمة وبهذا التوقيت الخطير، تستوجب أن يدرك الجميع أهمية استكمال مشوار بناء اليمن الجديد، والعمل على سعى الفقيد إلى تحقيقها من خلال إسهامه الفاعل والمميز في مؤتمر الحوار الوطني.

وأشار إلى أن مخططات إحداث الفوضى لن تمر، ولن تحقق أهدافها، وأن وعي اليمنيين وإجماعهم على استكمال مسيرة التغيير سيحطم كل المؤامرات والمخططات التخريبية وستنتصر الإرادة الوطنية في العبور بالوطن إلى بر الأمان وتحقيق التغيير المنشود.

 داعياً كل أبناء الوطن إلى المساهمة الفاعلة إلى جانب رجال الأمن في التصدي لكل الأعمال التخريبية وحفظ الأمن والاستقرار، وقطع الطرق أمام كل الواهمين بعودة الوطن إلى الوراء.



التعليقات