اختتام لقاء موسع للشعراء الشعبيين لأقاليم حضرموت وسبأ وعدن لدعم مخرجات الحوار

15 سبتمبر 2014 / شبوة ـ سبأنت:

صورة تعبيرية

 أقيم اليوم في مركز الشاعر الغنائي الكبير يسلم باسعيد بمحافظة شبوة فعاليات المناظرة الشعرية والحفل الختامي للقاء الموسع للشعراء لدعم مخرجات الحوار الوطني والذي نظمته الأمانة العامة للحوار الوطني على مدى ثلاثة أيام بالتعاون مع مؤسسة بوابة التنمية وجمعية التكافل الخيرية بالمحافظة .

وفي ختام اللقاء الذي ضم شعراء شعبيين من أقاليم (حضرموت ، سبأ وعدن) تحت شعار (شركاء في الحوار ، شركاء في التوعية ، شركاء في التنفيذ) أشاد محافظ شبوة احمد علي باحاج باللقاء الذي يعزز من قيم الحوار والاصطفاف الوطني في اطار مخرجات الحوار الوطني .. معرباً عن تقديره لإختيار محافظة شبوة احتضان فعاليات الملتقى الذي حقق نجاح كبير كحدث شعري هام .

ونوه بدور الشعر والشعراء في مختلف مراحل الثورة اليمنية حيث كانوا في طلائع قواها الثورية المدافعة بالكلمة والطلقة حتى تحقق النصر لها .

وحيا الشعراء المشاركين ونتاجهم الشعري الذي يتسم بطابع متميز من شعراء الأقاليم الثلاثة ، وما تفتك عنه قرائحهم الشعرية من صيغ وتعابير وقوالب وصور فنية جميلة استلهمت قوتها الإبداعية من قوة الحدث الوطني الكبير مؤتمر الحوار الوطني وضرورة مشاركة الجميع وبدون استثناء في تنفيذ مخرجاته .

وأكد بأنه لامناص لأي حزب آو جماعة التنصل من التزاماتها في تنفيذ هذه المخرجات التي وضعت معالم الطريق لصناعة اليمن الاتحادي الجديد والقائم على ارقي معايير وأسس الكيانات الدولية الحديثة والمتطورة والتي ينعم فيها الجميع بالعدالة والتساوي في الحقوق والواجبات .

من جانبه أكد ممثل الأمانة العامة للحوار حسين هديل بان تنظيم هذه التظاهرة الإبداعية بشبوة تأتي تأكيدا على دور الشعر الذي كان ومازال شعر القضايا الوطنية ولسان حال الشعب والناطق بما تختزنه أفئدة الناس من هموم وآمال وطموحات .

ولفت الى ان المستقبل المقصود والمنشود هذه المرة قصد صنعته ولأول مرة في تاريخنا وحياتنا عقول وخبرات ممثلي مكونات كل الشعب في مؤتمر الحوار والتي خضعت ووضعت كل قضايا الوطن للبحث والدراسة وبمصداقية عالية وشفافية مطلقة لتكون أساس وانطلاقة الدولة اليمنية الاتحادية الحديثة .

وفي الحفل الذي حضره وكيل المحافظة فهد الطوسلي ومدير عام شرطة شبوة العميد عوض ذيبان بدأت فعاليات المناظرة الشعرية التي تواجه فيها وبصورة ثنائية كل من الشعراء طلال الباراسي وخالد سويدان ومبارك المرزقي ومبارك لشرف ومحمد مرجان من إقليم حضرموت ومحمد ألمرادي ومحمد الهلالي من إقليم سبأ ومحمد جابر وعمر احمد عمر من إقليم عدن والذين تناولوا فيها وبأساليب شعرية مبسطة وجميلة ومصحوبة مع ألوان مختلفة من موروث الغناء الشعبي في هذه الأقاليم أهمية مؤتمر الحوار الوطني وأهمية دور الشعر والشعراء في تنفيذه.

كما قدم الشاعر الموهوب الطفل أيمن ناصر طالب الخليفي  الحاصل على جائزة شاعر المليون من أبو ظبي للعام 2008م والشاعر محمد علي جابر قصيدتين مهداة إلى الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية نالت استحسان الجميع 



التعليقات